الرئيسية / دنيا الوطن
التاريخ : 2013-02-22

جدل حول نقل تبعية هيئة المشروعات العامة لرئاسة الوزراء والوطن الليبية تفتح الملف للنقاش

الوطن الليبية - خاص 

 استعرضت لجنة الإسكان والمرافق بالمؤتمر الوطني العام الإجراءات التي اتخذها مجلس الوزراء بخصوص نقل تبعية شركة الخدمات العامة إلى وزارة الحكم المحلي ، ونقل تبعية هيئة المشروعات العامة إلى ديوان رئاسة الوزراء ، والإشكالية التي تعتري هذا الإجراء مع الميزانية المقترحة والمخصصة لوزارة الإسكان والمرافق من قبل الحكومة المؤقتة . 

وحرصاً من صحيفة الوطن الليبية على نشر الحقائق للرأي العام دون الانحياز لأحد سوى الوطن ، فإننا ننشر القرارات التالية لفتح باب النقاش عليها 
 
التعليقات
  • 1
    2013-02-24
    12:32 am
    مكافحة الازلام

    النائب عن بنغازي محمد خليل الزروق يتحدث عن المؤامرة التي يقودها رئيس الحكومة على زيدان بمحاولته توزيع المناصب والوظائف على الأزلام وعقده الإتفاقية الأمنية المشبوهة مع فرنسا. من المعروف أن على زيدان هو رجل فرنسا في ليبيا.
    وخير دليل على ذلك قراره بتكليف أحد ازلام زيف الاسلام وأحد رجال عبدالرحمن كرفاخ وما ادراك من كرفاخ الذي كان يدير الصفقات المشبوهة والفاسدة ..وها هو السيد على زيدان يعيد لنا الماضي بنفس الوجوه بتكليف المهندس ابراهيم أحمد امبارك الشريف برئاسة الهيئة العامة للمشروعات بعد أن نقل تبعيتها له مباشرة لكي يتمكن من السيطرة على المشاريع ..... وين هيئة النزاهة والوطنية شنو مر عليها مش مفروض ياخد شهادة وطنية ممكن لانه مستورد شهادة الوطنية مش من المتطلبات...ياسر ياسر فكونا من الازلام .... بروا اسئلوه لما كان شريك لكرفاخ شن صار . وين دم الشهداء
  • 2
    2013-02-24
    02:55 pm
    العربي

    قرار صح مئة في المئة وقرار الصح في الوقت الصح
  • 3
    2013-02-23
    12:37 am
    عصام الفزانى

    قرار صائب وحكيم .جدا .. وجاء فى الوقت المناسب والهيئة أصلا كانت تتبع اللجنة الشعبية العامة سابقا ..
    والقرا سيوقف الملايين التى ما زالت تنهب كل يوم
    .. بارك الله فيك يازيدان
  • 4
    2013-02-23
    05:04 pm
    محمد على السنوس

    ياجماعه اتركوا الراجل يخدم واعتقد ان الرجل وطنى وشريف ولكنه تفاجىء لحجم الفساد الموجود بمؤسسات الدولة وهو فى إعتقادى سبب قراره إعطوه فرصه ثم إحكموا عليه من خلال مراقبته من خلال المؤتمر الوطنى وديوان المحاسبه الذى يحتاج الى تطوير زتطهير ومن خلال الأعلام السلطة الرابعه
  • 5
    2013-02-23
    04:54 pm
    ليبي حر

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول لله
    بالله عليك ياعصام العول انشر كلامي هذا
    انا موظف بالدولة ومواكب لهذا الموضوع اولا ماهي هيئة المشروعات العامة هي هيئة انشائها البغدادي المحمودي زمان أما اعضاء مجلس الادارة فيتقاضون 9,000ألالف دينار ومدراء الادارات والمكاتب يتقاضون في 5,000ألالف دينار يعني اصغر موظف لديهم يتقاضاء في 2,000دينار ليبي هذا من ناحية المرتبات نأتي للمشاريع التي تحت الاجهزة التنفيذية والتي بدورها هذه الاجهزة تحت الهيئة فإنها تقدر بنحو 100مليار دينار ليبي صدر قرار من السيد على زيدان يوم 31/1/21013 بتبعية الهيئة والأجهزة التابعة لها إلى وزارة الإسكان والمرافق وبعد نحو مايقارب العشرة أيام يعني يوم 9/2/2013 صدر قرار ي السيد على زيدان رقمي (62-63) بنقل تبعية الهيئة والاجهزة التابعة لها إلى مجلس رئاسة الوزراء فهل رئاسة الوزراء جهة تنفيذية لمتابعة هذه الهيئة والمشاريع والوزارة التي من اخصاصها متابعتها والاشراف عليها لاتستطيع ذلك وعلى زيدان والقاضي اللذان من الجفرة هما اللذان يفهمان أكثر والله الذي لا إله إلا هو فإن مثل هذه القرارات نفسها كانت في عهد المقبور والبغدادي كأن الثورة لم تكون أبداً نفس السياسات السرقة والنهب والتخطيط له والله النية ليست حسنه بإتخاذ مثل هلذا القرار وربي يهدي والله يازيدان هذه امانة سوف تسأل عنها يوم غداً إن شاء الله .
  • 6
    2013-02-22
    02:50 am
    الغرياني

    أنا أرى بأن هذا القرار هو قرار صائب وهو أن تكون تبعية هيئة المشروعات العامة لرئاسة الوزراء بإعتبار أن الهيئة ينطوي تحتها كل الأجهزة التنفيذية والتي تنفذ وتشرف على أغلب المشاريع الإستراتيجية المتوقفة منذ الأحداث والتي أظنها تركة ثقيلة لا تستطيع وزارة الإسكان القيام بها خصوصاً المتتبع لأداء وزارة الإسكان هذه الأيام التي تعاني من ركود شديد في الأداء
  • 7
    2013-02-22
    01:59 am
    راقد ريح امطيح

    عليك بخت من القدافي الى محمدلمقريف من كداب ومناطح الى سارق وفيدا شمعة كل عائلة لمقريف وحاشيتة بداءت فى التنغنيغ والشعب الليبي بداء ينتدر الى اجل غيرمسمى والله المستعان
  • 8
    2013-02-22
    12:09 am
    كمال عمر

    الي ما يدري هده من ضمن شروط عودة الشركات العالم شارط يتعامل مع حكومة منتخبة وشخص مسئول من يجي مستثمر اجنبي يجيه موضف وجه يفتح من تالي يخدم في المشروعات تعال نتملك مقابل الشي هدا صكر علي الفاسدين بي وزارة الاسكان وماقبلها جهاز دبيبة تصوروا نعرف موضف في المشروعات من كتر من كلي من عمولة ورشاوي وفساد جاه مرض غريب طلعته حبة في فتحتة موخرته اللهم ما احفضنا مشي لي المانيا قالوله حبة ما في القاموس الطبي لي توة ما يقدر يحط الحنانة الي في بالي وبالكم مزيد من الخطوات وقطع دابر الفساد من جدوره وتفعيل سجن المفسدين في الارض وبي الاخص صغار الموضفيين القوادة متاع المدرا الحقراء
  • 9
    2013-02-22
    11:14 pm
    الرياني

    لعبه قذره من زيدان و والضغط منتيار الاخوان
    كل السبب هي الفلوس من الطليان الا منحوها الى ليبيا ايام المقبور لانشاء الطريق الساحلى المعبد
    رئيس هذا الجهاز كان كاشيك البغدادي و الان تحول الى كاشيك زيدان والاخوان اي تقاسم الكعكه
    شنو دخل زيدان ومجلس الوزراء في الاسكان و مشاريعها
    اسئلوا السيد الرابطي الوطني النزيه الا رفض العمل مع كاشيك زيدان ومع هم الان
    العمليه كلها بزنسس
    على المؤتمر الوطني التدقيق و التحقيق في هذا القرار لازم ما يمرش مر الكرام
    ام عن الشركات التركيه مهزله
    شنوا ليبيا مافيهاش مقاولين
    يا اتحاد القاوليين فيقوا واعتصموا و البلاد ما يبنيها الا ناسها
    معظم الشركات التركيه فاسدة ومرتشيه و زورت التكلفه والعقود
  • 10
    2013-02-22
    09:26 pm
    عبداللطيف بن سليم

    هئية المشروعات دوره اشراف على تلك الاجهزة مراكز الفساد من الدبيبيات الى الاسكان بتاع باكير والى المواصلات بوعجيلة زيدان اشتوى والكل مع كرفاخ العبد السنوسى والان يتوجب ايجاد وزارة الاشغال حتى تقوم بالاشراف على المشاريع كما كان الامر ايام المملكة بعدما يتم التعاقد يحال الموضوع الى وزارة الاشغال للمتابعة التنفيد والاستلام النهائى يتم بحضور المالك وبهذا نخرج من موضوع الرشاوى بتاع الدبيبية وعصلبته
  • 11
    2013-02-22
    08:27 pm
    أبو مهند

    القرار صحيح وملائم جدا للمرحلة الراهنة وينبغي أن تكون كافة المشروعات تابعة مباشرة وتحت اشراف ديوان الوزارة تفاديا لفجراءاتالروتينية التي قد تعطل هذه المشاريع في هذه المرحلة الحساسة ولتكون المسائلة فيما لو تبين وجود فساد لاحقا مباشرة لا مجال فيها للتهرب من المسؤولية. والحقيقة أن الشعب باغلبيته يثق في جدية وصرامة ونزاهة الأستاذ علي زيدان ولا داعي لغمز جولات الرجل الإقتصادية الى تركيا ومن قبلها جولاتها الأمنية الى دول الطوق. أرجوا أن تكون تعليقاتنا في هذا الخصوص تتغيا المصلحة العامة وتبتعد عن لغة التشكيك والألفاظ السوقية . لابد وان تكون هناك أخطاء فالذي يعمل لابد وأن يقع في الخطأ غير أن المنصف هو الذي يوازي بين النجاحات والإخفاقات ولا يركز على الإخفاقات.
  • 12
    2013-02-22
    08:00 pm
    مواطن

    هيئة المشروعات العامة لااعتقد ان من اختصاصها توقيع المشروعات... وبالتالي فلاارى اي مشكلة من تبعيتها لرئاسة الوزراء لانها ستتابع كافة المشاريع في كل القطاعات وليس قطاع الإسكان فقط.
  • 13
    2013-02-22
    06:44 pm
    محمد

    مزال الغاء جهازتنفيد مشروعات الاسكان والمراق وجهاز النصب تنفيد مشروعات المواصلات
  • 14
    2013-02-22
    05:47 pm
    مراد الغريانى القواسم غريان

    أولا ما نراه مرفق ليس له اى صلة بالعنوان المنشور أعلاه ولا يمت بأي صلة للجدل المفتعل حول نقل أختصاصات هيئة المشروعات وتبعيتها لرئاسة مجلس الوزراء وهذا شئ طبيعى ومنطقى بحكم أن المشروعات الاسكانية والتى تتبعها وتشرف عليها الهيئة متوقفة منذ بدء الحوادث التى صاحبت اندلاع ثورة 17 فبراير فى 2011 وحتى التحرير ونظرا لغموض أنشاء العقود التى تحصلت عليها الشركات التى تقوم بالتنفيد للاعمال المدنية لهذه المشروعات والاضرار التى لحقت بها عقب الاحداث وما تتطلبه من معالجات وتسويات سواء مادية او قضائية تتطلب سرعة أتخاذ القرار و الانجاز والبث فيها بسرعة الامر الذى سوف يشجع و يمكن هذه الشركات المنفذة من العودة ومتابعة أعمالها لانهاء هذه المشروعات فى زمن قريب حيث ان البلاد فى امس الحاجة لهذه المشروعات وخاصة الاسكانية منها وكذلك لاهمية ما ترتب على الدولة من واجبات مالية على الدولة لهذه الجهات المنفذة فيما يخص التعويضات عن الاضرار التى لحقت بممتلكات هذه الشركات من أليات ومخيمات أيواء ومنشأت مؤقتة مما تسبب فى تأخير العودة والبدء فى العمل نظرا للظروف المفتعلة وحالة انعدام الاستقرار الامنى وكثرة الاحتجاجات والاعتصامات المبتذلة والمستمرة ودون توقف والتى لا معنى لها وبالتالى جعلت هذه الشركات تتخوف من العودة الى ليبيا لعدم ثقتها فى أدامة ايام عملها وضمان سلامة اداراتها وموظفيها وعمالها المشرفين على هذه المشاريع وأيضا ادوات تنفيد هذه المشروعات. ثم أن هذه الهيئة لم تكن من ضمن الهيكلية الت اعتمدتها الادارة السابقة ممثلة فى اللجنة الشعبية العامة فى عهد الفاشى معمر القذافى أعتقد أن القرار صحى وصحيح ومنطقى.
  • 15
    2013-02-22
    03:14 pm
    ashraaf

    ماهى واضحة ايهرول للاتراك ومنحهم المشاريع وتعويضهم والازلام الذين جلبواهم ويتقاسموا العمولات وهم اغلبهم اصدقاء زيزو فمنطقيا الشيشمة لازم اتشر فوق راسه فرصة ماكنش يحلم بيها ولن نستطيع منعه من الخلود فى جهنم هو وحاشيته ((النار وقودها الناس والحجارة ))
  • 16
    2013-02-22
    03:46 pm
    belgasem sowan

    ان هيئة المشروعات دائما كانت مربط الفرس في الرشاوى والعمولات للموظفين العاملين بها نتيجة العقود التي تبرم مع الشركات لتنفيذ المشروعات وكانت من نتاج ذلك ان المشروعات لا تستكمل او يكون تنفيذها سيئا نتيجة تواطوء الموظفين المرتشين مع الشركات المنفذه .
    وحتى انه عند انشاء جهاز المشروعات العامة في سنة 2006 تقريبا فقد منح الموظفين فيه رواتب خاصة مرتفعة حتى لا تكون لهم حجة في الارتشاء . ومع ذلك فقد تم ضبط العديد منهم يرتشون .
    لذلك اذا كان غاية ديوان مجلس الوزراء يسعى للسيطرة على ذلك ومنع الرشاوى او الوساطة والسيطرة على التعاقدات لتكون وفق الاسس الفنية والمالية السليمة فان ذلك سيكون مدعاة لنشد على ايدي العاملين بالديوان . اما اذا كان ذلك الغرض من ذلك ان يستفيد موظفي الديوان من الرشاوى بدلا من زملائهم موظفي وزارة الاسكان فتلك كارثة . ولذلك ندعوا ديوان المحاسبة الى ضرورة المتابعة وتدقيق في العقود خاصة من حيث الامور المالية . كما نوصي الاخوة بالمؤتمر الوطني انشاء لجنة فنية لمتابعة الشكاوى التي تقدم اليه فيما يخص التعاقدات التي تخص المشروعات وان تعطى اللجنة صلاحية مسائلة الموظفين المختصين بالتعاقدات.
  • 17
    2013-02-22
    01:54 pm
    المرابطي

    البغداد المحمودي مكانش غلاط لما حط كل الاجهزة التنفيذ تحت باطة ممكن كان عندة عدر للانة كان يصرف منها علي طلابات العائلة المالكة وتوا زعمة بتصرفو علي مني إنشاالله يكون التوقع غير صحيح وتكون قرار نقل التبعية لمصدر الفلوس صحيح وإنشالله تعطو فرصة للشركات الوطنية في التعاقد الجديد وإنشالله تفرضو علي الشركات الاجنبية الاشتراك مع الوطنية او علي الاقل توحيد الاسعار وللعلم فأن هناك اختلاف كبير في الاسعار التنفيدية حتي في الامور العادية مثل سعر الحجر الاسمنتي والخرسانات يا سيادة رئيس الوزراء المحترم وفعل انت شخص محترم واكن لك كل التقدير والاحترام...
اضف تعليق
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
وتحتفظ موقع ' عمان جو' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .

كافة الحقوق محفوظة © الوطن الليبية موبايل 2013